مرحباً بكم في بوابة أبنود الإلكترونية

نزول القرآن الكريم في 21 من رمضان

نشرت من قبل محمد الأبنودي في

نزول القرآن الكريم في 21 من رمضان عندما اقترب النبي- صلى الله عليه وسلم ـ من سن الأربعين زاد تأمله وتفكره وعزلته، فكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ يأخذ طعامه وشرابه ويذهب إلى غار حراء في جبل النور، وهو على بعد ميلين من مكة، ومعه أهله قريباً منه، فيقيم فيه شهر رمضان، متأملاً في الكون متعبداً.

وكانت هذه العزلة قبل تكليفه بالرسالة بثلاث سنوات،وكان يقضي فيها شهراً من الزمان هو شهر رمضان ،فلما كان رمضان من السنة الثالثة من عزلته ـ صلى الله عليه وسلم ـ في غار حراء، وبالتحديد ليلة الإثنين 21 من رمضان الموافقة لليلة العاشر من أغسطس سنة عشر وستمائة من الميلاد وكان عمر ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ أربعين سنة قمرية وستة أشهر، وواحدا وعشرين يوماً، نزل عليه أمين الوحي جبريل “عليه السلام” بالقرآن الكريم وكان أول ما نزل منه: “اقرأ باسم ربك الذى خلق . خلق الإنسان من علق . اقرأ وربك الأكرم” .